“سافييك” تمنح جماعة اسفي 2مليار من اجل مرور “الشاربون” عبر شوارع المدينة .

"اسفي جنوب" الثلاثاء/02/ماي/2017

في صفقة مقايضة رعتها عمالة اسفي، منحت شركة اسفي للطاقة "سافييك" مبلغ 2مليار سنتيم لجماعة اسفي مقابل اصلاح شارع الحسن الثاني وبالمقابل غض الطرف عن مرور شاحنات الفحم الحجري عبر شوراع المدينة.

"صفقة الشاربون" كما سماها البعض جاءت ضدا عن رغبة المجتمع المدني وساكنة اسفي الرافضة لمرور شاحنات الفحم الحجري من شوارعها بعدما تعذر نقلها من الميناء المعدني الذي يعرف تاخر الاشغال ، ليتم عقد هذه الصفقة من اجل اعطاء الشرعية لمرور "الشاربون" من شوارع المدينة وهو مايخالف دفتر التحملات ، ويخالف رغبة ساكنة ضاقت ضرعا بالشاحنات العملاقة المتوجهة صوب المحطة الحرارية لأسفي ، التي هددت في اكثر من مرة سلامة مستعملي الطريق بقرارت انفرادية وتراخيص لرئيس جماعة اسفي "عبد الجليل لبداوي" .

ولعل الخاسر الاكبر من "صفقة الشاربون" هما ساكنة جماعتي اولاد سلمان وخط ازكان الفقيرة بدواوير تعيش العزلة دون مسالك طرقية ،ماء صالح للشرب ولا كهرباء ، بعدما تم تحويل مبلغ 2 مليار كان من الاجدر صرفه للنهوض بهذه المناطق المهمشة ، الا ان عمالة اسفي اعطت الاسبقية لمرور شاحنات "الشاربون" بشوراع اسفي عن طريق صفقة تخدم بالأخص مصلحة شركة "شبح" ترفض توظيف ابناء المدينة والاقليم وبالمقابل تقوم بتهديد ساكنة اسفي بثلوث خطير عبر شاحنات الفحم الحجري التي ستجوب قريبا شوارع المدينة .

وليست هذه المرة التي يقوم بها "عبد الجليل لبداوي" بقرارات انفرادية دون اشراك الساكنة والمجتمع المدني ولا حتى باقي اعضاء المجلس البلدي، فقد رخص "لبداوي" سابقا لمعدات دايوو العملاقة للمرور من شوراع اسفي ،كما ابرم صفقة سرية مع مسؤولي تجزئة "المرجان" تروم تهيئة حديقة بجوار البلدية مقابل غض الطرف عن خروقاتها بالاضافة الى قرارات رفع اليد عن مساحات خضراء ومرافق القرب لصالح اباطرة العقار….. سنتظرق لها لاحقا .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.