في غياب مديرة الوكالة الحضرية ومكتب الدراسات ، المجلس الجماعي بآسفي يؤجل البث في تصميم التهيئة

اثار غياب مديرة الوكالة الحضرية ومكتب الدراسات عن دورة مجلس جماعة اسفي التي عقدت صباح اليوم الثلاثاء ، موجة انتقادات اعضاء المعارضة والاغلبية على حد سواء بعدما اعتبروا غياب السيدة المديرة تحقيرا لعمل المجلس واستهتارا بالراي العام والساكنة التي قدمت قرابة 900 طعن ، حيث انسحب المستشار والبرلماني “عادل السباعي” احتجاجا على هذا الاستهتار وابان الرئيس “عبد الجليل لبداوي” وباقي المستشارين “توفيق مشرف” و”عزيز بوحمالة” و”الطيب الكرياني” و”رضا بوكمازي” واخرون عن غضبهم واستيائهم من غياب الوكالة الحضرية ومكتب الدراسات بعدما انتقدوا الطريقة التي فصل بها هذا التصميم الجديد على مقاس اباطرة ولوبيات العقار وهمش فئات اجتماعية عريضة، ليثم بذلك تأجيل البث في تصميم التهيئة الى جلسة اخرى ستعقد يوم 25 من الشهر الجاري وذلك بعد استكمال النظر في كافة الطعون المقدمة اي في اجل اقصاه سبعة ايام وهو اخر موعد للبث في هذا التصميم الجديد الذي سيحكم اسفي لعشرة سنوات المقبلة .

وكانت لجنة التعمير التي عقدت قبل اسبوعين قد رفعت توصية كبيرة على لسان البرلماني ونائب الرئيس “هشام سعنان” و نائبة الرئيس “فضيلة اربيب” ، مفادها ان هذا التصميم هو مجزرة في حق ساكنة اسفي ، تمت صياغته خارج المدينة على مقاس اباطرة ولوبيات العقار استولوا على اراضي خلال حقبة الفساد التي مرت بها اسفي وفصلوها على مقاسهم فيما اقصوا اخرين عن طريق مرافق القرب ومساحات خضراء مبالغ فيها ، كما اعتبرت اللجنة ان التصميم الجديد لا يستجيب لتطلعات الفئات الاجتماعية الهشة خصوصا الدور الناقصة التجهيز او مايسمى ب “العشوائي” والتي ظهرت في التصميم الجديد كمساحات خضراء وهي في الواقع احياء قائمة بذاتها… الى غيرها من التناقضات التي تؤكد ان هذا التصميم لا يمت بصلة لمدينة اسفي .

وتشير كل المعطيات الى ان مجلس جماعة اسفي يسير نحو رفض المصادقة على تصميم التهيئة الجديد وقبول كافة الطعون المقدمة ودخول التاريخ كأول مجلس جماعي يرفض المصادقة عليه بعدما كان سابقا يمر مرور الكرام وبالتالي تبرئة ذمته من مجزرة حيكت للمدينة في الخفاء حسب تصريحات المستشارين والنواب …والى حين ماستسفر عنه الجلسة المقبلة .

 

منير الغرنيتي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.