الجهات المانحة وأثرها الإيجابي على العمل التعاوني موضوع ندوة بمدينة الثقافة والفنون بآسفي

تحث شعار : الجهات المانحة وأثرها الإيجابي على العمل التعاوني نظمت الفيدرالية الإقليمية للتعاونيات بآسفي، صباح  الخميس الماضي 04 ابريل الجاري، ندوة وطنية لفائدة مسيري ورؤساء التعاونيات بهدف مناقشة الواقع التعاوني، والتداول حول المشاكل، والإكراهات التي تعيق تنميته بالإقليم والجهة وكذا الترافع عن العمل التعاوني لدى المؤسسات الإدارية والمانحة.

وتسعى الفيدرالية من خلال هذه الندوة إلى توعية التعاونيات الحرفية بالقانون المنظم لها، و التشبيك بينها وبين المؤسسات العمومية بهدف المساهمة في خلق تنمية عادلة للعمل التعاوني و تعريف التعاونيات التي هي في طور الإحداث، أو المحدثة بمختلف آليات التدبير الإداري، والمالي والجبائي، وكذا العلاقات مع الإدارة في يخص مواكبة المشاريع أو التكوين، والمؤسسات المانحة، وخاصة الأبناء فيما يخص منح القروض لتقوية وتعزيز عمل التعاونيات.

وأجمع المتدخلون أن العمل التعاوني الوطني في حاجة إلى الرعاية، والمواكبة والإبداع في احتضانه من طرف الإدارة، والمؤسسات المانحة، والاقتصادية والاجتماعية، خاصة وأنه مجال استثماري جديد يحتضن طاقات شابة واعدة من الجنسين ومن شأنه محاربة آفة البطالة وفتح فرص التشغيل.

وفي خثام الندوة وقعت الفيدرالية الإقليمية للتعاونيات بآسفي اتفاقيتي شراكة، مع كل من الهيئة الوطنية لصناع، وحرفيي الصناعة التقليدية، و الشبكة المغربية للاقتصاد الاجتماعي والتضامني .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.