نجاة شاب بآسفي من موت محقق إثر الإعتداء عليه من طرف مشتبهين لأنصار الكوكب المراكشي

نجا شاب ليلة أمس الأحد من موت محقق ومحاولة التصفية الجسدية في إعتداء شنيع من طرف مجهولين يشتبه في كونهم من أنصار فريق الكوكب المراكشي  .

الشاب (أحمد _ غ )  33 سنة يقطن بحي الكورس تعرض ليلة أمس للإعتداء بالسيوف بشارع “بولفار سي” بحي وردية  بعدما داهمه مجهولين مدججين بالسيوف كانوا على مثن سيارة صغيرة وأخرى من النوع الكبير ويتكلمون بلكنة المراكشيون حيث أصيب بجرح بليغ على مستوى العنق والفخد وأنحاء متفرقة من جسده ولولا تدخل أحد المارة من أبناء الحي الذي أصيب هو الأخر إصابات بليغة لكان قد أجهز عليه .

ولم يصل هذا الفعل الشنيع إلى حد الإعتداء على الشابين وإرسالهم في حالة خطيرة الى مستعجلات  مستشفى محمد الخامس فقد قام المعتدين بتصوير الضحية وإرغامه على تمجيد فريق الكوكب المراكشي وسب أبناء آسفي .

هذا وكان شريط فيديو بث على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر أنصار الكوكب المراكشي داخل سيارة من الحجم الكبير يتوعدون جمهور أسفي بالسيوف مباشرة بعد هزيمة فريقهم بآسفي والأحداث المؤسفة التي بثث في مواقع التواصل الإجتماعي، وهو ما يتنافى مع أخلاق الرياضة ويستدعي نبذ من مثل هذه الأفعال الإجرامية والإنتقامية والضرب بأيدي من حديد على المحرضون ممن يحاولون زرع الفتنة و الكراهية بين أنصار الفريقين .

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.